الرئيسية >> المنبر الحر >> هل أعلن عبد المجيد تبون الحرب على الفساد في الجزائر؟ عميرة أيسر

هل أعلن عبد المجيد تبون الحرب على الفساد في الجزائر؟ عميرة أيسر

يوليو 7, 2017 في 12:20 م

-الوزير الأول الجديد والذي خلف السيِّد عبد المالك سلال رئيس الحكومة السَّابق والذي شكل5حكومات منذ2012فالسيِّد عبد المجيد تبون والذي شغل منصب وزير السكن والعمران في حكومة هذا الأخير،يرى الكثير من المراقبين لساحة السِّياسية الجزائرية بأنه سيكون أمام تحديات سياسية واقتصادية واجتماعية صعبة في ظلِّ انعدام الثقة بين المواطن ومؤسسات الدولة وهياكلها وهذا ما ظهر واضحاً خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في14ماي من العام الجاري والذي بلغت نسبة العزوف الانتخابي فيها أكثر من60بالمائة وهذا ما يخالف كل القراءات والتحليلات التي راهنت على مشاركة واسعة بالنظر إلى الوعود التي قدمتها السلطات العليا في البلاد بأنَّ هذه الانتخابات التشريعية  ستكون نزيهة وشفافة ولكن نتائجها التي وقعت كالصاعقة على الطاقم الحكومي والذي أشرف على الإعداد لها ومواكبتها ومنهم الوزير الأول وقتها السيِّد عبد المالك سلال دفعت برئيس الجمهورية السيِّد عبد العزيز بوتفليقة لإجراء تغييرات  سريعة وعاجلة في أعلى هرم الطاقم الحكومي ككل وكان السيِّد عبد المجيد تبون هو الخيار الأمثل في نظر الكثير من أنصار الرئيس لما يمتلكه الرجل من ثقة كبيرة لديه وحتىَّ لدى محيطه وكذلك لما يمتلكه من خبرات ميدانية وعلمية.إذ أنه خريج المدرسة العليا للإدارة وتدرج في مناصب المسئولية حتى وصل إلى منصب الوزير الأول،فالرجل الذي أعلن بأنه سيشن حرباً لا هوادة فيها على الفساد كان ربما أول مسئول يعترف صراحة ودون مواربة بأنَّ البلاد قد ضيعت أكثر من7000مليار سنتيم في مشاريع لا جدوى منها وهذا ما نقله موقع الجزائر1والكثير من المواقع الإخبارية الجزائرية وهو ما يعكس رغبة الوزير الأول في إرساء قواعد الشفافية واطلاع الرأي العام على الحقائق والأرقام  التي تمَّ التعتيم عليها إعلامياً في عهد سلفه السيِّد عبد المالك سلال وفي المقابل كان لافتاَ ما قام به الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والذي لم يكن متوقعاً في نظر الكثيرين إذ قام بإصدر مراسيم وأوامر رئاسية عاجلة كان من أهمها ربما منع العشرات من الشخصيات الأمنية والعسكرية وكذلك بعض كبار المسئولين السياسيِّين من السفر خارج البلاد وتجميد أرصدة وحسابات البعض منهم وفتح تحقيقات معمقة معهم كوزير الصناعة والمناجم السَّابق السيِّد عبد السلام بوشوارب والذي اتهم بتبديد أكثر من70ألف مليار واتهامه  بالضلوع في قضايا فساد مالي وتبديد أموال عمومية وتمَّ التحفظ على أمواله وهي خطوة صدمت الكثيرين باعتبار أنه كان من المقربين لمحيط الرئيس وله علاقات قوية مع السفارة الفرنسية وبالتالي كان فوق مستوى المحاسبة القانونية كما تقول المعارضة السِّياسية في الجزائر.

-فالفساد الذي أصبح من الظواهر السياسية والاقتصادية التي باتت تهدد كيان الدولة الاقتصادي وترابطها المؤسساتي والعضوي ويبدو أن السيِّد عبد المجيد تبون ينوي أن يكون رجل المرحلة ويحاول قدر الإمكان رغم توغل الفساد أن يحدَّ من انتشاره ويقوم بإجراء إصلاحات بنيوية هيكلية في بنية الاقتصاد الجزائري وبالتالي إدخال الأمة الجزائرية في عهد التحديث والتطوير والتخلص من التبعية للمحروقات والتي تمثل أكثر من95بالمائة من مداخيل البلاد من العملة الصعبة فيما يرى مراقبون ومنهم الأستاذ أحمد بن بيتور الخبير الاقتصادي ورئيس الحكومة الأسبق بأنَّ سياسة التقشف المتبعة من طرف الحكومة الحالية ستزيد من الأعباء الاقتصادية التي تثقل كاهل المواطن البسيط في ظل عجز اقتصادي بلغ حوالي8.4مليار دولار لهذه السنة حسب ما يرى الخبير الاقتصادي السيِّد محمد حميدوش وبالتالي فإنَّ السيِّد عبد المجيد تبون عليه أن يقوم بإجراءات صعبة على جميع المستويات من أجل الحدِّ من التدهور الاقتصادي ونزيف الاقتصاد الوطني ومحاربة الظواهر المالية السلبية التي انتشرت وبكثرة حسب رأي الكثيرين ومنها تهريب العملة الصعبة تحت غطاء الاستيراد والتصدير وإنشاء شركات وهمية والحصول على قروض بنكية دون ضمانات كافية…الخ،فالجبهة الاجتماعية التي تحملت كثيراً نتيجة السياسات الحكومية الصارمة عليها أن تحس بأنَّ الوزير الأول جاد في ما يطرحه من مساعي وخطط من أجل القضاء على الفساد والذي تحتل فيه الجزائر مراتب متقدمة في سلم منظمة الشفافية الدولية ويبدو أن الرجل قد أخذ من الرئيس بوتفليقة كل التطمينات السياسية والدعم المعنوي لإطلاق يده في تنفيذ ما يراه مناسباً من أجل تنفيذ تلك المهمة الصعبة.فالفساد الذي أصبح العدو الأول للاقتصاد الوطني الجزائري وبسببه تمَّ إلغاء الكثير من برامج التنمية المسطرة نتيجة عدم وجود السيولة المالية الكافية بسبب التلاعب في ميزانية هذه المشاريع ونهبها بتواطؤ أحياناً من عدة جهات رسمية.فهناك أكثر من2000قضية فساد معروضة أمام المحاكم الوطنية،وعلى السيِّد عبد المجيد تبون أن يعطي تعليماته بإعادة فتح ملفات تلك القضايا لكي يحاسب المسئولون ويبرأ المتهمون الذين سجن بعضهم ظلماً،والسؤال المطروح بالنسبة لرأي العام الوطني هو كالتالي،هل سينجح الوزير الأول في مسعاه النبيل لتخليصنا من الفساد السِّياسي والاقتصادي؟نتمنى ذلك لأن الأوضاع باتت متأزمة ويجب إجراء قطيعة تامة مع العهود السابقة وإرساء دولة العدل والمساواة والقانون التي يحلم بها كل الشعب الجزائري وبدون استثناء.

-كاتب جزائري

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حبايبنا اللزم.. هنية رسائل من رعب محملة على أكتاف الحماس والشغف.. كتب/ عماد عفانة

شعرت بسعادة غامرة بعد الاستماع الى تصريح رئيس حركة حماس إسماعيل هنية خلال حفل افتتاح ...

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

blog lam dep | toc dep | giam can nhanh

|

toc ngan dep 2016 | duong da dep | 999+ kieu vay dep 2016

| toc dep 2016 | du lichdia diem an uong

xem hai

the best premium magento themes

dat ten cho con

áo sơ mi nữ

giảm cân nhanh

kiểu tóc đẹp

đặt tên hay cho con

xu hướng thời trangPhunuso.vn

shop giày nữ

giày lười nữgiày thể thao nữthời trang f5Responsive WordPress Themenha cap 4 nong thonmau biet thu deptoc dephouse beautifulgiay the thao nugiay luoi nutạp chí phụ nữhardware resourcesshop giày lườithời trang nam hàn quốcgiày hàn quốcgiày nam 2015shop giày onlineáo sơ mi hàn quốcshop thời trang nam nữdiễn đàn người tiêu dùngdiễn đàn thời tranggiày thể thao nữ hcmphụ kiện thời trang giá rẻ