الرئيسية >> فلسطين 48 >> مهرجان “عائدون” في الذكرى الـ70 للنكبة في عرعرة

مهرجان “عائدون” في الذكرى الـ70 للنكبة في عرعرة

مايو 15, 2018 في 7:32 م

القدس المحتلة- البيادر السياسي:ـ حياءً للذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية، نظم حزب “الوفاء والإصلاح” مهرجان “عائدون” الوطني في قاعة “ميس الريم” في قرية عرعرة، وسط حضور من مختلف البلدات العربية في الداخل، أول من أمس السبت.

وتخلل المهرجان الذي قام على عرافته الأستاذ أحمد بهنسي كلمة رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية والقائم بأعمال رئيس لجنة المتابعة العليا، مازن غنايم، فقرة “ستاند أب” قدمها الشاب فادي بدارنة، شهادة حية للحاج أحمد سعيد أبو النعاج (أبو كرم) الذي سرد مشاهداته أثناء النكبة في قريته صفورية، فقرة شعرية للطفلة ديما محمد أبو ليل وكلمة ختامية لرئيس حزب الوفاء والإصلاح، الشيخ حسام أبو ليل.

القدس ليست سلعة

وحيا غنايم الحضور مؤكدا على أننا “جزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني في كل أماكن تواجده، وأن رهان المؤسسة على أن الكبار سيموتون والصغار سينسون قد خسر”.

وعن قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس، قال إن “مدينة القدس ليست سلعة للبيع أو ملكا خاصا بترمب وأعوانه ولا يمكن أن تكون مزادا علنيا”.

أما عن حق العودة فاعتبره غنايم “لبّ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ولن يكون من دونه سلام عادل وشامل، بينما ما زال هناك من يحتفظ بمفتاح بيته وبأمل العودة إليه”.

وقال إنه “رغم الوضع المؤلم الذي نعيشه إلا أننا لم نعتد على رفع الراية البيضاء، فما زال هناك أناس مؤمنون بقضيتهم ومتمسكون بأرضهم وكرامتهم وهويتهم”.

ألم وأمل

وتحدث المسن المهجر من قرية صفورية، الحاج أحمد سعيد أبو النعاج، عن قريته في عام النكبة وما عايشه من أحداث خلالها. وقال إن “رسالتي لأبنائنا وأحفادنا هي أن نعيش على ألم وأمل، وأن يتفوق الأمل على الألم. يجب ألا ننسى ولا نضيّع ولا نفرّط ولا نبيع، وألا نتنازل عن حقنا وأن نطالب به”.

ثم قام بتسليم “مفتاح العودة” للطفلة ديما محمد أبو ليل، التي ألقت فقرة شعرية بعنوان “لنا عودة”.

العودة إلى القدس

وكانت الكلمة الختامية للشيخ أبو ليل الذي وجه تحيته “أولا إلى شعبنا الفلسطيني الصامد في مدينة القدس وإلى اللاجئين والأسرى”.

وقال إنه “في ظل تواطؤ ووهن عربي تحتفل المؤسسة الإسرائيلية في هذا العام بإنشاء دولة على حساب شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، وتحتفل كذلك بنقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس بالتزامن مع ذكرى نكبة شعبنا، إلا أن القدس ستبقى مدينة واحدة إسلامية عربية فلسطينية”، مستنكرا في الوقت ذاته”مشاركة مندوبين عن دول عربية (البحرين والإمارات) في سباق الدراجات ‘جيرو دي إيطاليا’ والذي وعلى غير العادة انطلق هذا العام من مدينة القدس المحتلة”.

وأكد أن “شعبنا يزداد في كل عام إصرارا وعزما وثقة بتحقيق حق وأمل العودة”، مشيرا إلى “مسيرات العودة السلمية في غزة” والتي قال إنها “سوف تزداد قوة لأنها تطالب بحق العودة حتى تصل إلى مدينة القدس. فمسيرات العودة ليست فقط إلى صفورية وعسلوج وصفد وعسقلان، إنما الأمل أن تصل كل جموع الفلسطينيين إلى مدينة القدس ولو انتقلت إليها كل السفارات وتواطأت معها كل الأنظمة العربية، وستبقى القدس إسلامية عربية فلسطينية حتى تعود جموع الأمة إليها”.

وأعرب الشيخ أبو ليل عن ألمه من اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني “دون أن تشارك فيه بعض الأطراف الفلسطينية”، متمنيا أن “يجتمع البيت الفلسطيني حتى ينتصر لثوابته دون تنازل أو تفريط”.

كما أشار إلى الضربة الإسرائيلية الأخيرة على سورية قائلا إنه “لا ننسى أن شعوبنا العربية تعيش ظروفا صعبة من جبروت حكامها، ونتمنى لشعوبنا الحرية وسلامة أراضيها. وإننا نعلن في حزب الوفاء والإصلاح أننا نرفض ونشجب ونستنكر كل عدوان من أي جهة كانت على أي أرض عربية وإسلامية، أميركية كانت أم روسية أو إسرائيلية أو غيرها”.

وأمام المشهد الفلسطيني الحالي تساءل عن “دورنا وموقفنا كفلسطينيين في الداخل”، مضيفا أننا “جزء أصيل من الشعب الفلسطيني والأمة العربية الإسلامية ولسنا أقلية، بل نحن من حافظ على جوده في أرض الآباء والأجداد ولسنا طارئين هنا أو محتلين، نحن ملح الأرض وأصحاب التراب والمقدسات والحضارة، بقينا في أرضنا وانتصرنا لها ولمقدساتنا وعلى رأسها القدس والأقصى، وما زلنا، وسيكون لنا دور كبير في استقبال وعودة اللاجئين إلى ديارهم”.

ولذلك، أضاف أبو ليل، “ترانا المؤسسة أعداء وطابورًا خامسًا وخطرًا يهددها وتعاملنا بقسوة وصلف وظلم من اعتقالات وهدم بيوت وحرق مزروعات وإهانة وتدنيس المقدسات، وسن قوانين عنصرية أخرها قانون القومية العنصري الذي يستهدف وجودنا”.

وأمام هذا التحديات، أكد على “ضرورة رص الصفوف وجمع الكلمة وتوحيد المواقف ووضع كل الإمكانيات المتاحة والمقدرات للنهوض بمجتمعنا الفلسطيني في الداخل”، وقال: “تعالوا جميعا لنغلِّب لغة الحوار وأن يأخذ كل منا دوره في التربية وتحصين المجتمع والتربية على الاحترام وقبول التعددية. فنحن أصحاب قضية وشعبنا والقدس والأقصى بحاجة إلينا”.

وفي ختام كلمته، أكد مجددا على “عدم الاعتراف بأي سفارة في القدس”، ودعا للمشاركة في المظاهرة القطرية في القدس التي دعت إليها لجنة المتابعة العليا احتجاجا ورفضا لهذا القرار.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سلطات الاحتلال تقرر الإفراج عن رجا إخبارية بشروط مقيدة

القدس المحتلة- البيادر السياسي:ـ قررت المحكمة في حيفا، اليوم الاثنين، إطلاق سراح القيادي في حركة ...

blog lam dep | toc dep | giam can nhanh

|

toc ngan dep 2016 | duong da dep | 999+ kieu vay dep 2016

| toc dep 2016 | du lichdia diem an uong

xem hai

the best premium magento themes

dat ten cho con

áo sơ mi nữ

giảm cân nhanh

kiểu tóc đẹp

đặt tên hay cho con

xu hướng thời trangPhunuso.vn

shop giày nữ

giày lười nữgiày thể thao nữthời trang f5Responsive WordPress Themenha cap 4 nong thonmau biet thu deptoc dephouse beautifulgiay the thao nugiay luoi nutạp chí phụ nữhardware resourcesshop giày lườithời trang nam hàn quốcgiày hàn quốcgiày nam 2015shop giày onlineáo sơ mi hàn quốcshop thời trang nam nữdiễn đàn người tiêu dùngdiễn đàn thời tranggiày thể thao nữ hcmphụ kiện thời trang giá rẻ