الرئيسية >> المنبر الحر >> رسالتي للعرب وتركيا – معمر حبار

رسالتي للعرب وتركيا – معمر حبار

يوليو 11, 2018 في 11:09 ص

     أقرأ هذا الأسبوع وعبر موقع من إخواننا الكرام بالمشرق العربي، مقال بعنوان: “أردوغان” بقلم علي صلابي  يثني بشكل كبير على إنجازات أردوغان، وعليه أقول: أوافق علي صلابي في ثنائه على إنجازات تركيا الداخلية، وأضيف قائلا:

تركيا لم تحرق أرضها ولا شعبها بيديها.

تركيا لم تستعن بالمفتي الداخلي ولا المفتي الخارجي لإحراق أرضها.

تركيا لم تستدع السّكير ساركوزي لإحراق مجتمعها.

تركيا لم تستعن بالأطلسي لحرق نفسها وهي العضو المدلّل في الأطلسي.

تركيا لم تستنجد بالاتحاد الأوروبي لنهب خيراتها ولا نسف أركانها.

تركيا لم تستعن بالصهاينة لهدم بيتها، وهي التي ما زالت تقيم علاقات استراتيجية قوية متينة مع الكيان الصهيوني.

تركيا لم تستعن بالقواعد العسكرية الأجنبية في أرضها لتدمير شعبها، وحرق زرعها، ونسف بيتها بيديها.

إنجازات تركيا الداخلية تعني المجتمع التركي وتدخل عليه الفرح والسّرور وهذا من حقّه لأنّه صانع هذا الفرح والسّرور، بينما حرق المجتمعات العربية بأيادي عربية وأعجمية وغربية تعني العرب، فلزم إذن معاقبة كلّ من ساهم في حرق المجتمعات العربية ونسفها وتدميرها باسم الولاء للغرب، والعرب، والعجم، أو سوء فهم للدين، أو بحث عن نفوذ، أو تصفية صراع عبر الوكالة.

هذه رسالتي لإخواني العرب سواء كانوا في المغرب العربي أو في المشرق العربي، راجيا لهم كلّ السّداد والتوفيق، وأغتنم هذه الفرصة لأوجّه رسالتي للمجتمع التركي، وأقول:

بعدما أثنينا على إنجازاتكم الداخلية والتي نتمنى لها كلّ النجاح، نتوجّه بالخطاب إليكم ّونقول لكم: لا نقبل من تركيا احتلال الأراضي العربية كسورية والعراق، وقصف سورية وتدمير البنايات وقتل الأبرياء، فإنّ ذلك عدوان على الأخ والجار واحتلال لأراضي الغير بغير حقّ، لأنّي الجزائري الذي عاش مرارة الاستدمار الفرنسي و وحشية الاحتلال، وهو اليوم يحتفل بمرور  56 سنة على استرجاع السّيادة الوطنية في جويلية 1962، ويتمنى لجيران تركيا من إخواننا العرب أن لا تمسّ سيادتهم من أيّ كان ومهما كان، أمريكيا، أو روسيا، أو إيرانيا، أو تركيا، أو فرنسيا، أو إنجليزيا. وبما أنّي لا أقبل من العراق وسورية أو أيّ دولة عربية أخرى أن تحتلّ جيرانها وإخوانها، كذلك لا يمكنني بحال أن أقبل من تركيا التي أثنيت على إنجازاتها الداخلية، أن تحتلّ جيرانها وأرضا عربية مهما كانت الأسباب والظروف، وأظلّ وأنا الجزائري الذي عاش مرارة الاحتلال والاستدمار أقاوم بقوّة أيّ استدمار وأيّ احتلال ، عربيا كان، أو غربيا، أو أعجميا.

واستنكارنا للاحتلال التركي يدفعنا أيضا لاستنكار كلّ أنواع الاحتلال الأمريكي والروسي والإيراني والفرنسي والانجليزي لإخواننا العرب ومهما كانت أسبابه من جهة ، ومن جهة أخرى نظلّ نستهجن على العرب الذين باعوا النفيس بالرخيص، وفرّطوا في أرضهم، واستعانوا بالأجنبي ضدّ الأخ والجار، لحرق الدار  وجلب العار وطرد الأخ والجار.

 الشلف – الجزائر

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صفقة ترامب لن تَمُرّ …! بقلم د. عبد الرحيم جاموس 

كما فشل جورج بوش الأب ومن بعده الرؤساء كلينتون وبوش الإبن وأوباما في فرض حلول ...

blog lam dep | toc dep | giam can nhanh

|

toc ngan dep 2016 | duong da dep | 999+ kieu vay dep 2016

| toc dep 2016 | du lichdia diem an uong

xem hai

the best premium magento themes

dat ten cho con

áo sơ mi nữ

giảm cân nhanh

kiểu tóc đẹp

đặt tên hay cho con

xu hướng thời trangPhunuso.vn

shop giày nữ

giày lười nữgiày thể thao nữthời trang f5Responsive WordPress Themenha cap 4 nong thonmau biet thu deptoc dephouse beautifulgiay the thao nugiay luoi nutạp chí phụ nữhardware resourcesshop giày lườithời trang nam hàn quốcgiày hàn quốcgiày nam 2015shop giày onlineáo sơ mi hàn quốcshop thời trang nam nữdiễn đàn người tiêu dùngdiễn đàn thời tranggiày thể thao nữ hcmphụ kiện thời trang giá rẻ