الرئيسية >> المنبر الحر >> دور الكنيسة “الانجيليّة” في توجيه السياسة الأمريكيّة المنحازة لإسرائيل/  د. كاظم ناصر

دور الكنيسة “الانجيليّة” في توجيه السياسة الأمريكيّة المنحازة لإسرائيل/  د. كاظم ناصر

أغسطس 10, 2018 في 4:50 م

العلاقات الأمريكية الإسرائيلية التحالفيّة المميّزة تثير الكثير من التساؤلات حول الأسباب والأسس التي قامت عليها ومكّنتها من الاستمرار، وزادتها قوّة وصلابة منذ أيام إدارة الرئيس هاري ترومان التي اعترفت رسميّا بالدولة الصهيونيّة فور الإعلان عن إنشائها عام 1948، وحافظت على تلك العلاقات الخاصة معها جميع الإدارات الأمريكية المتلاحقة ومن ضمنها إدارة الرئيس الحالي دونالد ترامب.

 لا شك أن المصالح السياسيّة والاقتصاديّة والاستراتيجيّة للولايات المتحدة وإسرائيل لعبت دورا هاما في تكوين هذه العلاقات التحالفيّة المميّزة لكنها ليست وحدها وراءها، وإنما هناك عوامل دينيّة عقائديّة وظّفت فيها رؤى توراتيّة، ووقفت وراء هذا التوظيف كنائس بروتستانتية عديدة تأثرت بالأصوليّة اليهوديّة وتحالفت معها، ومن أهمّها مجموعة الكنائس الإنجيليّة التي يطلق عليها اسم الكنيسة ” الأصوليّة الإنجيليّة، أو الصهيونيّة المسيحيّة.”

” الصهيونية المسيحية ” هو الاسم الذي يطلق على الكنائس البروتستانتية الأصوليّة المتعصّبة التي تدعم وجود إسرائيل وتركّز على تعليم الإنجيل المقدّس ونشره وتفسيره، وتضم عددا كبيرا من المسيحيّين قد يصل إلى مئات الملايين حول العالم؛ وتتمتّع اليوم بانتشار واسع في الولايات المتحدة الأمريكية التي تضمّ أكبر عدد من السكّان المسيحيين في العالم من بينهم 80 مليون أمريكي ينتمون إلى هذا التجمع الكنسي الإنجيلي ويشكلون % 25 من عدد سكان الولايات المتّحدة.

يؤمن اتباع الكنيسة “الإنجيليّة” أن هناك ثلاثة إشارات ستتحقّق قبل عودة المسيح عليه السلام إلى الأرض وهي: قيام دولة إسرائيل من النيل إلى الفرات، واحتلال مدينة القدس وتهويدها، وإعادة بناء هيكل سليمان على أنقاض المسجد الأقصى؛ وبعد تحقيق تلك الإشارات ستقع معركة “هومجدون ” أو ” هر مجدون ” وهي كلمة عبرية تعني ” جبل مجدو” التي تنبّأت بها التوراة، والتي ستكون المعركة الفاصلة بين الخير والشر، وإن قوات الشر الكافرة ستدمّر فيها، ويظهر المسيح عليه السلام في أرض المعركة ويخلّص الجنس البشري من الدمار، ويحكم العالم مدة ألف عام تقوم بعدها القيامة.

الكنيسة الإنجيليّة الأمريكيّة معروفة بدعمها لإسرائيل؛ إنها تملك الآن 1400 محطة تلفاز وإذاعة، والعديد من الصحف والمجلات ووكالات الأنباء، وتدير المصرف الأمريكي المسيحي من أجل إسرائيل الذي يموّل شراء الأراضي العربية وبناء المستوطنات في كل بقعة من فلسطين، وتشرف على منظمة جبل المعبد التي أوكلت إليها مهمة جمع التبرّعات والتخطيط لإعادة بناء هيكل سليمان المزعوم، وتهيمن على عدد من منظمات المجتمع المدني، وتضم في صفوفها العديد من رجال المال والأعمال والكونجرس والشخصيات السياسيّة والدينية الهامّة مثل مايك بنس نائب ترامب، والقساوسة بيلي جراهام، وهال ليندزي، والقسين الراحلين جيري فالويل وبات روبرتسون، ونجحت في التغلغل في المجتمع الأمريكي، ولعبت دورا هاما في اختيار رؤساء الولايات المتحدة منذ جيمي كارتر عام 1976 الى دونالد ترامب عام 2016

أتباع هذه الكنيسة يتجاهلون الشعب الفلسطيني وحقوقه، ويقومون بدور هام في توجيه السياسة الأمريكية في المنطقة وخلق رأي عام أمريكي مؤيد لإسرائيل؛ لقد نجحوا في الضغط على الرئيس دونالد ترامب للاعتراف بالقدس عاصمة لها ونقل السفارة الأمريكية اليها؛ وانّهم يبذلون كل جهد ممكن لإقناع أتباعهم بأن دعمها دينيّا وسياسيّا واقتصاديّا وعسكريّا وثقافيّا واجب مسيحي باركه الله وعليهم الالتزام به.

– كاتب فلسطيني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرَّأسماليَّةُ سببُ المَّآسي والويلات على الشعوب/ نزار الخزرجي

يأتي معنى كلمة “رأسمالية” في معجم المعاني العربي، كاسم منسوب لـ”رأس المال”، واقتصاديًا، “هو نظام ...

blog lam dep | toc dep | giam can nhanh

|

toc ngan dep 2016 | duong da dep | 999+ kieu vay dep 2016

| toc dep 2016 | du lichdia diem an uong

xem hai

the best premium magento themes

dat ten cho con

áo sơ mi nữ

giảm cân nhanh

kiểu tóc đẹp

đặt tên hay cho con

xu hướng thời trangPhunuso.vn

shop giày nữ

giày lười nữgiày thể thao nữthời trang f5Responsive WordPress Themenha cap 4 nong thonmau biet thu deptoc dephouse beautifulgiay the thao nugiay luoi nutạp chí phụ nữhardware resourcesshop giày lườithời trang nam hàn quốcgiày hàn quốcgiày nam 2015shop giày onlineáo sơ mi hàn quốcshop thời trang nam nữdiễn đàn người tiêu dùngdiễn đàn thời tranggiày thể thao nữ hcmphụ kiện thời trang giá rẻ