عاجل:
    الاحتلال يهدم منشآت تجارية في قرية جبل المكبر جنوب القدس
الرئيسية >> شؤون مسيحية >> الأحد الـ23: لمسة يد الرب تصل إلى كل شخص يحتاج إلى الحياة/ بقلم المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية رئيس الاساقفة / المطران بيير باتيستا بيتسا بالا

الأحد الـ23: لمسة يد الرب تصل إلى كل شخص يحتاج إلى الحياة/ بقلم المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية رئيس الاساقفة / المطران بيير باتيستا بيتسا بالا

سبتمبر 8, 2018 في 1:12 م

 (مرقس 7، 31-37)

إنّ ما يلفت النظر، في رواية الشفاء المذكورة في ليتورجيّا هذا الأحد (مرقس 7، 31-37) هي حركات يسوع: يأخذ يسوع الرجل الأصم معقود اللسان جانباً، يضع أصابعه في أذنيه، يلمس لسانه بلعابه، يتنهّد، وينطق كلمة ما (مرقس 7، 33-34).

ما هي ضرورة هذه الحركات لشفاء المريض؟

في مناسبات أخرى يشفي يسوع عن طريق وضع يديه على المرضى، وفي مرات ثانية يشفي بمجرّد قول كلمة. في هذا المقطع الإنجيلي الناس هم الّذين يطلبون منه أن يضع يده على المريض، كما فعل في أوقات أخرى. لكن يسوع يؤدّي طقوساً قصيرة ومكثّفة، يُؤكّد فيها بشدّة على العنصر البدني والجسدي.

تُعيدنا هذه الحركات إلى رواية خلق الإنسان (تكوين 2، 7)، حيث يقوم الرب الإله بتشكيل مخلوقه بيديه، يجبله بالماء الّذي خلقه، ينفخ في أنفه نَفَس الحياة. وبهذا فقط يُصبح الإنسان كائناً حيّاً.

ولتأكيد علاقة ما سبق بقصة الخلق، هناك رد فعل الناس الذين، أمام رؤيتهم هذه المعجزة، يهتفون: “قد أبدع في أعماله كلّها: إذ جعل الصم يسمعون والخرس يتكلّمون!” (مرقس 7، 37)، في إشارة واضحة إلى الردّة الّتي تتكرّر في أيّام الخلق، والّتي تنتهي بعبارة “ورأى الله أن ذلك حسن”.

إن موضوع الخلق الجديد موضوع مُحبّب عند الإنجيلي مرقس، الذي يرى في معنى رسالة ابن الإله بين البشر بداية جديدة، وحياة جديدة يحملها يسوع ويَمنحها للجميع.

يُمكننا رؤية ذلك فوراً، في رواية تجارب يسوع في البرّية: على عكس الإنجيليّين الإزائيّين الآخرين، لا يتوقّف مرقس عند التجارب الفرديّة، بل يُضيف في ختامها تفاصيل مهمّة: يسوع “كان مع الوحوش، وكان الملائكة يخدمونه” (مرقس13، 13). وهذه هي إمكانيّة أن يعيش الإنسان الجديد حياةً مُتصالحة مع الخلق بأسره (الوحوش الضارية)، وفي شركة كاملة مع عالم الربّ (الملائكة).

هذه هي، إذاً، الحياة الجديدة الّتي جاء يسوع كي لاستعادتها: حياة شركة كاملة.

خلق الربّ الإنسان، في البداية، “مُنفتحاً”، أي في علاقة، وفي حالة من الإصغاء والحوار: لقد خلقه قادراً على الصداقة. والخطيئة هي الّتي جعلت الإنسان ينغلق على نفسه وعلى مخاوفه.

والرجل الأصمّ معقود اللسان هو تحديداً صورة الإنسان الساقط، الإنسان المُنغلق على ذاته، غير القادر على إقامة علاقة مع الربّ ومع الآخرين. تجدر الإشارة، في هذا الصدد، إلى أنّه، على عكس المرضى الآخرين في الإنجيل، ليس الأصمّ الأبكم هو الّذي يلجأ إلى يسوع. مرضى آخرون كثيرون سوف يفعلون ذلك، عن طريق الصراخ إلى الربّ يسوع، مُعبّرين عن حاجتهم إلى الخلاص. وهذا تحديدًا ما يُعوز الأصمّ الأبكم، أيّ القدرة على الصراخ وطلب المساعدة، وهذه القدرة هي بمثابة الخطوة الأولى، وهي باب العلاقة الّتي تُخلّص. ولذلك فهو بحاجة إلى الآخرين ليجلبوه أمام الربّ يسوع المسيح، ويبتهلوا من أجله (مرقس 7، 32).

نحن نفهم، في هذه المرحلة، ما هي ضرورة الحركات: فهي أوّل شكل من أشكال التواصل، وهي الأبسط والأكثر ضرورة، لأولئك الّذين فقدوا القدرة على الإصغاء وعلى التحدّث؛ ولمسة يسوع هي الّتي تجعل الإنسان قادراً على الإصغاء من جديد، وقادراً من جديد على إقامة علاقة كاملة مع الناس.

ونفهم أيضاً دواعي هذه الكلمة، الّتي وجّهها يسوع إلى الأصم الأبكم، “إفَّتح” والّتي في ترجمتها الحرفيّة تعني “إنفتح تماماً، إنفتح كلّياً”.

إنّ الإنسان، المريض المنعزل عن الله والناس بسبب الخطيئة، هو رجل مُنغلق على ذاته: وهو يحيا بقدر ما ينفتح، بقدر انفتاحه مرّة أخرى على هبة الكلمة الّتي تضعه في علاقة. هذه هي الخليقة الجديدة.

ملاحظة أخيرة: إنّ المصطلح المُترجم “أبكم”، يعني رجل مُعاق في القدرة على الكلام: يرد مرة واحدة هنا في العهد الجديد، ومرّة واحدة في العهد القديم، في أشعيا (أشعيا 35، 6، راجع القراءة الأولى).

في نبوءة أشعيا، إنّ عمل خلاص الربّ يُعيد البصر للمكفوفين، والسمع للصمّ، والكلمة للبكم… – وهو موجّه إلى الشعب المختار، بينما التهديد والعقاب هما نصيب الشعوب الوثنيّة (أشعيا 34). أمّا هنا، على العكس من ذلك، فإنّ المنتفع من المعجزة هو وثني، وكان يسوع يتجوّل في وطنه ويلقى الترحيب والتقبل: لذلك أصبحت الخليقة الجديدة للجميع، دون تمييز. ولمسة يد الربّ تصل إلى كلّ شخص يحتاج إلى الحياة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رعية العذراء سيدة فاطمة في بيت ساحور تستقبل ذخائر القديس شربل

 بيت ساحور – البيادر السياسي- من ابو انطون سنيورة – مكتب اعلام البطريركية اللاتينية –  احتفلت ...

blog lam dep | toc dep | giam can nhanh

|

toc ngan dep 2016 | duong da dep | 999+ kieu vay dep 2016

| toc dep 2016 | du lichdia diem an uong

xem hai

the best premium magento themes

dat ten cho con

áo sơ mi nữ

giảm cân nhanh

kiểu tóc đẹp

đặt tên hay cho con

xu hướng thời trangPhunuso.vn

shop giày nữ

giày lười nữgiày thể thao nữthời trang f5Responsive WordPress Themenha cap 4 nong thonmau biet thu deptoc dephouse beautifulgiay the thao nugiay luoi nutạp chí phụ nữhardware resourcesshop giày lườithời trang nam hàn quốcgiày hàn quốcgiày nam 2015shop giày onlineáo sơ mi hàn quốcshop thời trang nam nữdiễn đàn người tiêu dùngdiễn đàn thời tranggiày thể thao nữ hcmphụ kiện thời trang giá rẻ