الرئيسية >> مقالات جاك خزمو >> العقاب الجماعي الاسرائيلي يعزز النضال ضد الاحتلال..

العقاب الجماعي الاسرائيلي يعزز النضال ضد الاحتلال..

ديسمبر 19, 2018 في 2:03 م

صرّح رئيس وزراء اسرائيل السابق والراحل في أواسط الثمانينات من القرن الماضي اسحاق شامير بأنه فخور جداً ومعتز كثيرا بأهم انجاز سياسي حققه، وهو اغلاق أي ثغرة يمكن من خلالها تحقيق اختراق ما لصالح التفاوض مع الشعب الفلسطيني. أي انه كان يفتخر بمواقفه المعادية لأي تفاوض، ولأي جهد لتحقيق “أي سلام” في منطقة الشرق الأوسط، وهذا ما يعبّر عنه ليس بالتصريح فقط، بل بالفعل رئيس وزراء اسرائيل ووزير دفاعها بنيامين نتنياهو مع أركان حكومته اليمينية المتطرفة والمتشددة جداً.

نتنياهو يقود اليمين المتطرف الذي يسعى الى سن قوانين عنصرية عديدة، ويتخذ اجراءات قمعية ضد أبناء شعبنا الفلسطيني تعكس وجهاً عنصرياً واضح للعالم، ويعكس الجهود الحثيثة المبذولة لاقصاء شعبنا عن أرضه، وعن أية طاولة مفاوضات حول مستقبل الشرق الأوسط، هذا المستقبل الذي يحلم القادة الاسرائيليون بأن يكون تحت هيمنتهم وعلى مقاسهم وحسب معاييرهم وملبياً لمصالحهم. وهذه الجهود أو بالأحرى المساعي تتمثل وتنعكس بشكل واضح في سياسة العقاب الجماعي الممارسة ضد كل أبناء شعبنا الفلسطيني دون تمييز بين طفل ومسن، ومن دون أية رحمة انسانية.

فسياسة هدم البيوت هي سياسة عقيمة لن تخدم الأمن الاسرائيلي بل تعرّضه لمزيد من الخطر والاحراج، لأن هكذا سياسة تحرض وتشجع من يشاهد عملية هدم منزل عائلة أحد منفذي عملية مقاومة للاحتلال على التمسك بالنضال والمقاومة، حتى ان الذين يحبّون السلام والامن والاستقرار يكفرون بما يجري، ويضطرون طوعا وبسبب مشاعرهم الوطنية للانخراط في عمليات مقاومة.

إنها سياسة اسرائيلية فاشلة تعبّر عن حقد وعداء كبيرين ضد شعبنا، وتعبّر عن صلف اسرائيل، وعنادها ورفضها للقوانين والقرارات الدولية، واصرارها على مصادرة كل حق من حقوق هذا الشعب الصامد الشجاع.

لقد كانت اسرائيل في القرن المنصرم تقصف وتقتل الاطفال والشيوخ في مخيمات لبنان، وكانت النتيجة عكسية اذ كان الشبان والفتيان والرجال ينخرطون في المقاومة، وينضمون الى ألويتها رداً على هذا القصف. فكانت اسرائيل تقتل العشرات، وبالمقابل تتعاظم قوة منظمة التحرير والمقاومة بانضمام العشرات من الرجال والشباب اليها.

قد يعرف قادة اسرائيل هذه الحقيقة، ولكنهم، ولأنهم معادون لأي “سلام”، ويرفضون منح الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة بانهاء الاحتلال له ولأراضيه، فانهم يواصلون هذه السياسة العقيمة التي ستدخل المنطقة في دوامة من العنف والعنف المضاد!

والغريب العجيب أن قادة العالم، وفي غالبيتهم، يعرفون أن شعبنا مظلوم، وان احتلال اسرائيل لأراضيه يجب أن يزول، إلا أنهم لا يفعلون أي شيء لوضع حد لهذه السياسة الخاطئة والظالمة لشعبنا.

لقد عانى ويعاني شعبنا باستمرار ومنذ أكثر من نصف قرن من سياسة العقاب الجماعي، ولكنه صمد وصبر، وهذه السياسة الاسرائيلية تؤكد على ضرورة العمل الجاد لانهاء الاحتلال الاسرائيلي البغيض، وضرورة التصدي له ولسياسة العقاب الجماعي. فهذه السياسة لم تبدل ولم تغير ولم تمس بعزيمة وارادة شعبنا الصلبة في نضاله للحصول على حقوقه المشروعة في السابق، وبالتالي فانها لن تؤثر عليه حالياً ومستقبلاً، وستكون نتائجها على الاحتلال عكس ما يريده ويسعى اليه!

القدس 19/12/2018

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العمل الجاد والفعال لمواجهة التصريحات والأقوال العدائية..

هناك مبالغة في متابعة تصريحات صهر الرئيس الأميركي جاريد كوشنير، وكذلك جيسون غرينبلات مبعوث ومستشار ...

blog lam dep | toc dep | giam can nhanh

|

toc ngan dep 2016 | duong da dep | 999+ kieu vay dep 2016

| toc dep 2016 | du lichdia diem an uong

xem hai

the best premium magento themes

dat ten cho con

áo sơ mi nữ

giảm cân nhanh

kiểu tóc đẹp

đặt tên hay cho con

xu hướng thời trangPhunuso.vn

shop giày nữ

giày lười nữgiày thể thao nữthời trang f5Responsive WordPress Themenha cap 4 nong thonmau biet thu deptoc dephouse beautifulgiay the thao nugiay luoi nutạp chí phụ nữhardware resourcesshop giày lườithời trang nam hàn quốcgiày hàn quốcgiày nam 2015shop giày onlineáo sơ mi hàn quốcshop thời trang nam nữdiễn đàn người tiêu dùngdiễn đàn thời tranggiày thể thao nữ hcmphụ kiện thời trang giá rẻ