الرئيسية >> شؤون مسيحية >> عيد جميع القديسين، تذكار الموتى المؤمنين، وعيد الهالوين

عيد جميع القديسين، تذكار الموتى المؤمنين، وعيد الهالوين

نوفمبر 1, 2019 في 11:19 م

القدس – أبو أنطون سنيورة –  مكتب اعلام البطريركية اللاتينية – تحتفل الكنيسة الكاثوليكية بعيد جميع القديسين في الأول من تشرين الثاني من كل عام، حيث يجتمع المؤمنون في القداس الإلهي للصلاة من أجل القديسين المعروفين منهم وغير المعروفين وطلب شفاعتهم والتضرع لهم. وفي عام ٨٣٧م كان قد زار البابا غريغوريوس الثالث فرنسا وأدخل هذا العيد فيها وعيّن له اليوم الأول من تشرين الثاني، وتم الاحتفال به في جميع أنحاء العالم.

أما الثاني من تشرين الثاني من كل عام، فقد خُصّص لتذكار جميع الموتى الذي يرفع فيه المؤمنون الصلاة من أجل موتاهم وخلاص الأنفس المطهرية والصلاة لجميع الموتى الذين لا يوجد مَنْ يصلي لأجلهم.

يقع لُبس ما بين عيد جميع القديسين وعيد الهالوين، حيث جرى في العصور الوسطى تحريف اسم عيد جميع القديسين، الذي كان يُعرف باسم “All Hallow’s Eve”، أي عشية جميع القديسين، ليصبح “Halloween” وهو عيد الهالوين المعروف بصيغته اليوم، حيث يقتني الأشخاص فيه لباسًا تنكريًا ليتشبهوا بالشخصيات الشيطانية المرعبة والساخرة، ويتداولون الروايات حول وجود الأرواح الشريرة، وتعرض العديد من صالات العرض أفلام عن الهالوين، منها للبالغين وللأطفال، وكما يتم بيع الألعاب والدمى والحلويات المرتبطة في العيد.  وفي احدى عظاته، تحدث البابا فرنسيس عن تاريخ العيد المرتبط بالوثنيين، حيث كان يحتفل به شعب امبراطورية السلت، وهم أبناء حضارة السلتيون من القبائل البدائية التي عاشت وحكمت منطقتي وسط وشمال غرب القارة الأوروبية عام ٧٠٠ قبل الميلاد، الذين كانوا يعتقدون أن أرواح الموتى تجوب الأرض والتي يجب على الأحياء إرضاؤها لتجنب الأذية. ولتمثيل هذا الطقس، كان الناس يزورون البيوت، متمثلين في الأرواح، طالبين ارضائهم عن طريق طلب المال، كما وكان يتم تقديم تضحيات بشرية في تلك الليلة.

وتساءل البابا: “كيف يمكن للمسيحيين الاحتفال بعيد الشيطان؟ وقد جاء المسيح كي يخلّصنا من حضوره القاتل للروح؟ وحث البابا على تعليم الأبناء عن القداسة والسماء واقتناء ملابس النعمة لا ملابس الشيطان، وأن يتطبعوا بها حتى تصبح طبيعية، وتذكيرهم في جوهر إيماننا في الله والكفر بالشيطان وجميع أعماله. من الضروري أيضاً أن يتم تذكير الأبناء والمجتمع بأصول العيد المسيحية، وهو عيد جميع القديسين، وهو مناسبة للأهل، الذين اختاروا إعطاء أبنائهم وبناتهم أسماء قديسين وقديسات عند نيلهم سر المعمودية المقدس، أن يتحدثوا عن هذه الأسماء.

إن عيد جميع القديسين هو احتفال كنسي أما الهالوين فهو مناسبة تم الترويج لها لأسباب تجارية. تحث الكنيسة جميع المؤمنين عدم الخلط بين المفاهيم، وإدخال عادات العالم إلى الكنيسة المقدسة، وعدم الترويج لبعض الأفكار الوثنية في عيد خصصته الكنيسة للصلاة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شؤون الكنائس: كنيسة المهد ستفتح أبوابها أمام الزوار ساعات إضافية استعدادًا لعيد الميلاد

 بيت لحم – البيادر السياسي:ـ أعلنت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين، اليوم الاثنين، ...

blog lam dep | toc dep | giam can nhanh

|

toc ngan dep 2016 | duong da dep | 999+ kieu vay dep 2016

| toc dep 2016 | du lichdia diem an uong

xem hai

the best premium magento themes

dat ten cho con

áo sơ mi nữ

giảm cân nhanh

kiểu tóc đẹp

đặt tên hay cho con

xu hướng thời trangPhunuso.vn

shop giày nữ

giày lười nữgiày thể thao nữthời trang f5Responsive WordPress Themenha cap 4 nong thonmau biet thu deptoc dephouse beautifulgiay the thao nugiay luoi nutạp chí phụ nữhardware resourcesshop giày lườithời trang nam hàn quốcgiày hàn quốcgiày nam 2015shop giày onlineáo sơ mi hàn quốcshop thời trang nam nữdiễn đàn người tiêu dùngdiễn đàn thời tranggiày thể thao nữ hcmphụ kiện thời trang giá rẻ