الرئيسية >> شؤون مسيحية >> الاب د. جورج أيوب يكتب من الفاتيكان: سرّ الألم

الاب د. جورج أيوب يكتب من الفاتيكان: سرّ الألم

سبتمبر 20, 2021 في 10:59 م

الأب جورج أيوب، من كهنة البطريركية اللاتينية وحاصل على درجة الدكتوراه في اللاهوت الأدبي (أو الأخلاقي)، وهو يعمل حاليًا في أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان

القدس – أبو أنطون سنيورة – بقلم ألاب د. جورج أيوب :سرّ الألم هو إحدى أصعب المشاكل في الحياة. لأنّ الإنسان الذي يعاني يشعر أنّه هو نفسه موضوع المأساة التي يبحث فيها، فيسأل: لماذا يحدث لي كلّ هذا؟ وفي أعماق نفسه يرى أنّ الألم يجب ألّا يوجد، وأنّ الحياة البشريّة يجب أن تكون خالية منه، ومن كلّ سائر الصعاب. لكن في الواقع، في حياتنا اليوميّة، لا ينجو أيّ كائن بشريّ من قبضة الألم. كلّ إنسان يواجه تجارب قاسيّة في حياته.

 في العهد القديم، شكك سفر أيوب في معنى معاناة الإنسان البريء بسبب الآلام التي أصابته. وكم منّا شعر بأنّه مثل أيوب. حاول أصدقاء أيوب أن يعزوه، لكن بدلَ تعزيته طلبوا منه أن يعترف بخطأ لم يرتكبه بالفعل. أيوب لم يحصل على أي تفسير لسرّ معاناته وألمه، والشّرّ الذي أصابه. وكان الشّرّ في العهد القديم يعتبر عقابًا ونتيجة لشرّ شخصيّ، ولخطيئة ارتكبها الإنسان. أيوب، مع كلّ ما ألمّ به كان لا يزال قادرًا أن يرفع عينيه نحو الله. على الرّغم من اللاتناسب في المأساة التي أصابته، أدرك أيوب أنّ الله يمسك بزمام الأمور في حياته. وفي العهد القديم، نُسبت الأحداث الطبيعيّة والكوارث والحروب، مثل أي حدث ضارٍ آخر، إلى إرادة الله التي تريد أن تعاقب، وكان على الناس آنذاك أن يبحثوا في حياتهم عن سبب المصيبة. كان سبب المصيبة مفتاحًا تفسيريًا سمح للشعب العبراني في العهد القديم بأن يُنظموا حياتهم من جديد وأن يعترفوا بمسؤولياتهم، كما سمح لهم أن يخضعوا للعقاب الذي كان المقصود منه أن يكون لهم وسيلة تطهير. وكانت المصيبة أيضًا تسمح للشخص المصاب أن يتراجع وأن يغيّر طريقه ويعود إلى الله. من هذا المنظور، فهم الشّعب العبراني في العهد القديم كلّ المِحَن التي أصابته بعد الخروج من أرض العبودية، وهزائم الحرب، ودمار أورشليم، وفقدان الأرض، ورأوا في كلّ ذلك إظهارًا في الوقت نفسه لعدالة الله ورحمته.

لا تُقنع طريقة التفكير هذه إنسان اليوم لأنّها تتناقض مع صورة الله الذي نرى فيه الإله الرحيم والغفور. في الحقيقة، لا يستطيع الله أن يسمح بالموت لمن بقي وفيًا لعهده، ولا للخاطئ نفسه. قال يسوع المسيح: “إنَّه (اي الآب) يُطلِعُ شَمْسَه على الأَشرارِ والأَخيار، ويُنزِلُ المَطَرَ على الأَبرارِ والفُجَّار” (متى ٥، ٤٥). أفكار الله تختلف عن أفكارنا وهي أفكار رحمة، وعدل وعقاب أيضًا في زمن العدل والعقاب، وأوقاته أيضًا تختلف عن أوقات الإنسان. لهذا وبحسب أوقات الله، سينال الإنسان البّار مكافأة برّه، وسيفهم الشّرّير معنى خطاياه. من آمن بالله، وبحبّه ورحمته، رحم نفسه ورحمه الله، ومن لا يرى سوى نفسه، سوف يرى خطاياه يومًا، ويجد عقاب نفسه بنفسه، وأمّا الله فهو الذي يعدنا دائمًا بالحياة، ولنا أن نسير نحوها فننالها، ولنا أن نحرم أنفسنا منها.

موضوع الألم صعب، وأن يعيشه الإنسان أو يشرحه أمر أصعب. قضية الألم أكثر من مجرد تحدٍّ، خاصة عندما نريد أن نتكلّم عن سرّ الألم أمام من هو متألّم. موضوع الألم صعب ويتحدّى كلّ واحد، وكلّ من يطلب تفسيرًا له، ولا سيما لمن كان في حالة ألم شديد، من الصّعب أن يجد أية إجابة مقنعة.

 لكنّنا نقدر أن نتحدّى الألم بالإيمان. وهذا الإيمان يجب أن يكون تسليمًا وثقة كاملة بعناية الله. إنّها مسألة إيمان حتى عندما يبدو كلّ شيء ضائعًا. الإيمان المسيحيّ، الذي يؤمن بالقيامة من الأموات ويعترف بالمصلوب القائم من بين الأموات مخلصًا للعالم، هو قوّة قادرة على عبور كلّ ظلام، إنّه نور في الظلام. حتى إيمان الآخرين، مثل الذين كانوا يحملون المرضى إلى يسوع أو يطلبون منه أن يشفيهم، (راجع متى ٩: ١-٢؛ مرقس ٢: ١-٥؛ لوقا ٥: ١٧-٢٠)، هم أيضًا آمنوا وسلّموا ذاتهم بثقة للعناية الإلهيّة. الإيمان هو الخطوة الأساسيّة لتحدي الألم.

 من يؤمن بالله يعرف أنّ الألم ليس له الكلمة الأخيرة. الله لا يريد الألم، ولا يريد أن نتألّم. بل يريد أن يخلصنا من كلّ ألم، لهذا جاء في الكتاب المقدس “وسيَمسَحُ كُلَّ دَمعَةٍ مِن عُيونِهم. ولِلمَوتِ لن يَبْقى وُجودٌ بَعدَ الآن، ولا لِلحُزنِ ولا لِلصُّراخِ ولا لِلأَلَمِ لن يَبْقى وُجودٌ بَعدَ الآَن” (رؤيا يوحنا ٢١: ٤)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اشتية يستقبل القاصد الرسولي ويدعو لتوحيد الجهود لمواجهة الحرب الإسرائيلية على المقدسات

 رام الله- البيادر السياسي:ـ استقبل رئيس الوزراء محمد اشتية، في مكتبه بمدينة رام الله، اليوم ...

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

blog lam dep | toc dep | giam can nhanh

|

toc ngan dep 2016 | duong da dep | 999+ kieu vay dep 2016

| toc dep 2016 | du lichdia diem an uong

xem hai

the best premium magento themes

dat ten cho con

áo sơ mi nữ

giảm cân nhanh

kiểu tóc đẹp

đặt tên hay cho con

xu hướng thời trangPhunuso.vn

shop giày nữ

giày lười nữgiày thể thao nữthời trang f5Responsive WordPress Themenha cap 4 nong thonmau biet thu deptoc dephouse beautifulgiay the thao nugiay luoi nutạp chí phụ nữhardware resourcesshop giày lườithời trang nam hàn quốcgiày hàn quốcgiày nam 2015shop giày onlineáo sơ mi hàn quốcshop thời trang nam nữdiễn đàn người tiêu dùngdiễn đàn thời tranggiày thể thao nữ hcmphụ kiện thời trang giá rẻ