الرئيسية >> مقالات جاك خزمو >> المظاهرات والمسيرات الاستيطانية في القدس العربية تؤكد.. القدس موحدة رسمياً ومقسمة ومحتلة فعلياً

المظاهرات والمسيرات الاستيطانية في القدس العربية تؤكد.. القدس موحدة رسمياً ومقسمة ومحتلة فعلياً

مايو 10, 2021 في 1:16 ص

المطلوب خطة عمل لمواجهة المعاناة التي تعيشها المدينة

تعرضت مدينة القدس العربية يوم الأربعاء الموافق 8 أيار 2013 الى اجراءات قاسية تم فيها اغلاق جميع أبواب البلدة القديمة، وخاصة الأبواب الرئيسة، لافساح المجال أمام المسيرة التقليدية الاحتفالية للمستوطنين في شوارع المدينة بالذكرى السنوية الـ 46 لاحتلال مدينة القدس وضمها الى اسرائيل. وقد منع سكان المدينة من السير في شوارع المدينة القديمة، واخليت ساحات الحرم القدسي الشريف من المصلين. وسار المستوطنون بأعداد كبيرة ومجموعات متتالية ترفع الاعلام الاسرائيلية وهي تردد شعارات وأغان باللغة العبرية.

في كل عام نشهد مثل هذه الأجواء المتوترة بالقدس، ولكن المسيرة في هذا العام كانت كبيرة شارك فيها حوالي ستين ألف مستوطن، وكانت الاجراءات الامنية مشددة اكثرمن ذي قبل، وتعرض الصحفيون للمضايقات، كما تم اعتقال عدد من ابناء المدينة لتصديهم هذه المسيرة.

توحيد رسمي فقط

هذه الاجراءات الامنية البوليسية اكدت ان القدس موحدة من ناحية رسمية فقط، ومن جانب واحد، أما على ارض الواقع فهي مقسمة، وكذلك هناك تمييز صارخ في التعامل مع شطري المدينة.

يوم الأربعاء 8/ايار/2013 كان شاهداً على أن القدس موحدة بالقوة إذ أن الاجراءات المشددة عكست أن هذه المسيرة وهذه الاحتفالات هي ضد رغبة وارادة قاطني المدينة الاصليين.. حتى ان رجال الشرطة كانوا جلفين وقاسين في التعامل مع المواطن العادي. وأكدوا من خلال تصرفاتهم أن المدينة تعيش حالة احتلال، وليس هناك من توحيد على أرض الواقع. وقد تم اغلاق أهم شارع في القدس، شارع السلطان سليمان من باب العمود حتى منطقة باب الاسباط.. وقد شهدت شوارع القدس الغربية اكتظاظات وازدحامات بمناسبة اغلاق الشوارع لهذه المسيرة، ولكنها لم تشهد قمعاً وتعسفاً بحق المواطنين العاديين.

الاحتجاج لم يكن بالمستوى المطلوب

الاحتجاجات التي شهدتها القدس ضد هذه المسيرة كانت باهتة إلى حد كبير، واقتصرت على بضع عشرات من المواطنين، في حين أن من يدعون بأنهم قادة وزعماء وشخصيات المدينة لم يكونوا متواجدين، ولم يضع أحد خطة لاظهار وتأكيد الوجود العربي في المدينة.

خلال الانتفاضة الأولى التي انطلقت في 9/12/1987 واستمرت لسنوات، لم تتجرأ مثل هذه الجماعات الاستيطانية القيام بهذه المسيرات، بل اقتصرت على الجانب الغربي من المدينة، لأنهم كانوا يخشون من ردود فعل السكان القوية، ومن ابطال وقادة تلك الانتفاضة، الا أن القدس اليوم تعيش حالة من الركود السياسي، حتى أنها تفتقد الى مرجعية قوية تضع المخططات اللازمة لا للمواجهة والتصدي لمثل هذه الاحتفالات فحسب، بل لتعزيز الوجود العربي الفلسطيني في هذه المدينة التي تم تفريغها من المؤسسات العديدة التي اضطرت للرحيل الى رام الله أو الى خارج حدود المدينة هرباً من الضرائب والمضايقات العديدة، وكذلك المؤسسات المهمة التي تم اغلاقها من قبل الاحتلال وفي مقدمتها “بيت الشرق”، والغرفة التجارية.

والسؤال الذي يمكن طرحه وهو: لو بقي الناس في الشوارع وتحدوا أوامر اغلاقها وكانوا بعشرات الآلاف هل ستسمح اسرائيل للمسيرة بأن تجوب شوارع القدس؟ لكن لم يكن هناك عمل جاد سوى الحملات الاعلامية من خارج القدس فقط.

وسائل الاعلام أدت دورها

بعض وسائل الاعلام أدت رسالتها، وساهمت في نقل صورة الوضع الذي عاشته المدينة في ذلك اليوم. وكانت منصفة في نقل الحدث المباشر، وكانت أفضل في احتجاجها من قيادات المدينة. وقد قدمت وسائل الاعلام برامج عديدة حول هذا اليوم، ولكن غالبية الذين تحدثوا في هذه البرامج هم مراقبون أو مسؤولون لا ينتمون للقدس ولا يعرفونها، ولم يقيموا يوماً واحداً في هذه المدينة ورغم هذه الهفوة، الا أن هذه الوسائل الاعلامية وقفت الى جانب المواطن المقدسي بصورة مشرفة وهي مشكورة على ذلك، ولكن المطلوب العمل الجاد داخل المدينة للحفاظ على عروبتها وصمودها، لأن البيانات لا تكفي، بل هي بيانات رفع معنويات، وليس لها المفعول القوي على أرض الواقع.

وضع خطة مدروسة

الدفاع عن القدس ومقدساتها  ومواطنيها لا يتم فقط عبر بيانات استنكار وشجب ومناشدة، بل يجب أن تكون هناك خطة لصمود المقدسي، لانه هو عماد وأساس الصمود، ومن يتجاهله، ويركز على دعم مؤسسات معينة، وليست مؤسسات جامعة وشاملة تضم العشرات من المؤسسات، فإنه فعليا لن يقدم أي دعم ملموس. والقدس بحاجة الى قيادة تكون مرجعية، وتضع المصلحة العامة فوق المصالح الحزبية الضيقة أو المصالح الشخصية.

لا يكفي أن نقول أن القدس في خطر، بل علينا أن نعمل وبكل جدية وبهدوء وصمت لازالة هذا الخطر.

المطلوب عمل، وكفى للاقوال والتصريحات التي ليس لها أي مفعول إلا إذا كانت مقرونة بالعمل الجاد وضمن خطة مدروسة يضعها أبناء القدس بأنفسهم وليس من هم يتاجرون بها!

 العدد 1034- 25 ايار 2013

x

‎قد يُعجبك أيضاً

 الاستيطان ضُعْف “اسرائيل” المستقبلي

قادة “اسرائيل” الحاليون لا يملكون بُعد نظر، ولا يعملون لمصلحة دولتهم بل جل ما يسعون ...

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

blog lam dep | toc dep | giam can nhanh

|

toc ngan dep 2016 | duong da dep | 999+ kieu vay dep 2016

| toc dep 2016 | du lichdia diem an uong

xem hai

the best premium magento themes

dat ten cho con

áo sơ mi nữ

giảm cân nhanh

kiểu tóc đẹp

đặt tên hay cho con

xu hướng thời trangPhunuso.vn

shop giày nữ

giày lười nữgiày thể thao nữthời trang f5Responsive WordPress Themenha cap 4 nong thonmau biet thu deptoc dephouse beautifulgiay the thao nugiay luoi nutạp chí phụ nữhardware resourcesshop giày lườithời trang nam hàn quốcgiày hàn quốcgiày nam 2015shop giày onlineáo sơ mi hàn quốcshop thời trang nam nữdiễn đàn người tiêu dùngdiễn đàn thời tranggiày thể thao nữ hcmphụ kiện thời trang giá rẻ