الرئيسية >> المنبر الحر >> المقاومة الفلسطينية وحماة الانقسام .. د/ كاظم ناصر

المقاومة الفلسطينية وحماة الانقسام .. د/ كاظم ناصر

أغسطس 19, 2022 في 6:06 م

فاض الكيل وتجاوزت خلافات وصراعات الفصائل الفلسطينية العبثية خاصة خلافات وصراعات فتح وحماس الزبى، ولم تعد كلمة “عار ” تعبر عما يجري بين الحركتين وسلطتيهما في رام الله وغزة؛ فقبل الآن كان هناك بصيص أمل بأن يعود العقل والوعي والحس الوطني والإحساس بالمسؤولية إلى قيادتيهما. لكن هذا الأمل يتبخر يوما بعد يوم بعد كل الاتفاقات التي وقعوها وأخفقوا في تنفيذها، وبعد كل المحاولات والوساطات التي بذلتها الشخصيات الفلسطينية المستقلة، وأكثر من بلد عربي وأجنبي خلال الخمسة عشر عاما الماضية، وكان آخرها الوساطة الجزائرية التي باءت بالفشل لأنهم، أي قادة الطرفين، لا يريدون انهاء الانقسام، ويفضلانه على ما يمكن أن يلم الشمل ويوحد المواقف لأنهم أصبحوا أسرى مصالحهم الفصائلية والشخصية.

الشعب الفلسطيني المكافح الذي يجل تضحيات فتح وحماس والفصائل الأخرى ويعتز بدورها النضالي يستحق قيادات أفضل من هذه القيادات الفصائلية الحالية المتصارعة، أي قيادات تؤمن بوحدته، وتحترم إرادته وخياراته، وتحميه، وتوحد وتدعم مقاومته للاحتلال والاستيطان، وتتجاوز خلافاتها البينية العبثية لأن فلسطين ليست ملكا لفتح وحماس وغيرهما من الفصائل والأحزاب، والشعب الفلسطيني لم يعط صكوك ملكية لقادة الفصائل الذين يقدمون ولائهم الحزبي والعقائدي على ولائهم لفلسطين، ويبرمون الصفقات، ويعقدون الاتفاقات المشبوهة مع دولة الاحتلال ودول التطبيع العربية.

أبناء فلسطين الذين يتصدون للصهاينة في مدن وبلدات ومخيمات وطنهم المحتل يقولون لحراس الانقسام كفى خلافات وانقسامات؛ أنتم فرضتم أنفسكم كقيمين على شعبنا وقضيته، خاصة منذ ” أوسلو “، وتحكمون بلا شرعية دستورية منذ ما يزيد عن 12 عاما، وفشلتم، ولا تصلحون لاستكمال المشوار النضالي مع شعبنا الذي يقدم نموذجا جديدا في النضال كل يوم، وقرر ألا يستسلم أبدا، وسيظل يقاوم ويضحي حتى النصر.

الشعب الفلسطيني يستحق قيادات شابة واعية تليق بطموحاته وتضحياته، تقدم مصلحة الوطن على المصالح الفصائلية والحزبية، توحد الصفوف، تدعم المقاومة الجماهيرية الشاملة في الضفة وغزة، وترفض التلاعب بالقضية تحت عناوين دينية أو أيديولوجية؛ ولهذا اخرجوا من الساحة، وافسحوا الطريق لآخرين أكثر وعيا والتزاما منكم، فمن العار عليكم أن تكونوا حراسا للانقسام وتستمروا في مواقعكم القيادية!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قهر النظام الدولي.. د.منذر الحوارات

في مراسم تعبر عن الأبهة والوقار وبحضور شخصيات رسمية بدت وكأنها امتهنت التصفيق والتأييد، انطلق ...

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com