الرئيسية >> شؤون مسيحية >> بيت عنيا: رحلة حج نحو بيت أصدقاء يسوع

بيت عنيا: رحلة حج نحو بيت أصدقاء يسوع

أغسطس 1, 2021 في 10:45 م

القدس – ابو انطون سنيورة –  قامت مجموعة من الرهبان الفرنسيسكان من حراسة الأرض المقدسة برحلة حج تقليدية إلى كنيسة بيت عنيا الفرنسيسكانية،  بالعيزرية ،المبنية فوق مخلفات المنزل الذي التقى فيه يسوع بأصدقائه لعازر ومارثا ومريم. وأعقب ذلك زيارة إلى أماكن الصعود وكنيسة أبانا، التي تضم اليوم دير الكرمليات.في الطور, ترأس القداس المهيب الأب مارتشيلو آرييل تشيتشينيللي، حارس دير المخلص في القدس عاونه الاب سبيستيان العراقي الفرنسيسكاني ولفيف من كهنة الاباء الفرنسيسكان.

وفي تعليقه على الإنجيل، لفت رئيس المزار،الأب ميشيل سرقواه، انتباه المصلين أولاً إلى القراءة الأولى التي توضح علاقة الإنسان بالله. “لا يمكننا إهمال الله” قال الأخ ميشيل للمؤمنين، “من واجبنا أن نعترف بالله، وأن نحترمه، وأن ندخل في علاقة معه من خلال الصلاة، وأن ننظر إليه على أنه من يحاورنا، قبل أن نقوم بأعمالنا وبعد أن ننجزها”.

وواصل الأب ميشيل من ثم عظته بالتركيز على المقطع الإنجيلي لهذا اليوم (يو11 ، 19-27)، قائلاً: “إن هذه القصة، الغائبة عن نصوص الأناجيل الإزائية، إنما يتم تسليط الضوء عليها بطريقة خاصة من قبل الإنجيلي يوحنا الذي جعلها علامة لعيد الفصح. وتمثل هذه المعجزة السابعة، في إنجيل يوحنا، تتويجًا لعمل يسوع، الذي بعودتهاإلى القدس، إنما شرع بالسير في الطريق نحو الموت. يعرّض يسوع حياته للخطر من أجل صديق، ولكن بإحيائه، يتنبأ ويؤكد على قيامته هو نفسه من بين الأموات في المستقبل”.

في الختام، تحدث الأب ميشيل عن الصداقة مع يسوع “الصديق الحقيقي”، وهي علاقة يجب إعادة اكتشافها في هذا المكان بالذات. وأردف قائلاً: “اليوم يخبرنا يسوع أننا لسنا أمواتًا.ورغم أننا من المحكوم عليهم بالموت، إلا أن هناك شيئًا ما في داخلنا لا يزال على قيد الحياة. كل أعضائنا، حتى تلك التي نحبهابصورة أقل، يجب أن تكون محبوبة: يسوع، في الواقع، لا يحب القبر، بل إنه يحب لعازر. يُظهر لنا يسوع أنه يحب أيضًا باطنيتنا وفقرنا”.

قبل البركة الأخيرة، ألقى الأب مارتشيلو كلمة أكد فيها على أهمية رحل الحج. وأردف قائلاً: “تخبرنا السجلات التاريخية والتراخيص الرسمية الصادرة عن السلطات المحلية كيف كان يتوجه في الماضي حارسدير المخلص برفقة العديد من الرهبان، في حج إلى أماكن مختلفة، عندما لم يتمكن الحجاج من الوصول إلى الأرض المقدسة. وأنه لم تكن هناك بعد الأماكن المقدسة التي يمكننا الإعجاب بها اليوم”. ووفقًا للأب مارتشيلو، فقد اعتاد الرهبان الذهاب إلى كل تلك الأماكن المسيحية التي حلت محلها المساجد، أو حيث كانوايسهرون بغيرة شديدة على حراسةالمخلفات الأثرية القليلة التي تشهد على الحج إلى الأماكن التي تحدثنا عن الرب. وتابع قائلاً: “اليوم، نحن مدعوون لفعل الشيء نفسه، أي الحفاظ على ذاكرة الحج والحفاظ على ذاكرة الحجاج، من خلال اصطحاب جميع الأشخاص الذين تأثرت حياتهم بهذه الأماكن وإلى حيثيودون العودة عما قريب”.

بعد الاحتفال، توجه الرهبان والمؤمنون إلى قبر لعازر لزيارة وقراءة الإنجيل (يو11 ، 1-45). ولاستكمال الرحلة التقليدية، توجهوا بعد ذلك إلى موقع الصعود، الذي كان بالإمكان في الماضي الوصول إليه سيرًا على الأقدام، وقد أضحى اليوم مغلقاً بالجدار الفاصل بين إسرائيل وفلسطين. أعقب قراءة المقطع المأخوذ من إنجيل الصعود (مر 16، 15-20) ترديد ترنيمة الشكر والتسبيح (Te Deum). وفي الختام، كما يحدث أثناء رحلات الحج التي تقام خلال الصوم الأربعيني، توجه الجميع نحو كنيسة “أبانا” المجاورة حيث تمت قراءة إنجيل متى (6 ، 5-13).

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عظة البطريرك بيتسابالا: الأحد الخامس والعشرين للزمن العادي، السنة ب، 2021

القدس – أبو أنطون سنيورة – عظة بقلم البطريرك بيير باتيستا بيتسابالا بطريرك القدس للاتين ...

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

blog lam dep | toc dep | giam can nhanh

|

toc ngan dep 2016 | duong da dep | 999+ kieu vay dep 2016

| toc dep 2016 | du lichdia diem an uong

xem hai

the best premium magento themes

dat ten cho con

áo sơ mi nữ

giảm cân nhanh

kiểu tóc đẹp

đặt tên hay cho con

xu hướng thời trangPhunuso.vn

shop giày nữ

giày lười nữgiày thể thao nữthời trang f5Responsive WordPress Themenha cap 4 nong thonmau biet thu deptoc dephouse beautifulgiay the thao nugiay luoi nutạp chí phụ nữhardware resourcesshop giày lườithời trang nam hàn quốcgiày hàn quốcgiày nam 2015shop giày onlineáo sơ mi hàn quốcshop thời trang nam nữdiễn đàn người tiêu dùngdiễn đàn thời tranggiày thể thao nữ hcmphụ kiện thời trang giá rẻ